لماذا لم يتمكن أحد من العثور على قبر جنكيز خان؟

لماذا لم يتمكن أحد من العثور على قبر جنكيز خان؟

    ربما تحوي مقبرة الفارس المغوار جنكيز خان كنوزا جمعها من مختلف أنحاء إمبراطورية المغول القديمة، ولكن المنغوليين يريدون أن يظل موقع مقبرته طي الكتمان.

    إنها أراض مترامية الأطراف جديرة بأن تكون مسرحا لأعظم القصص والبطولات الأسطورية. إلا أنها تخلو من الطرق والمباني، وكل ما تراه على مرمى البصر هو السماء الممتدة، وبعض مجموعات الكلأ الجاف المتناثرة هنا وهناك، ورياح تهب بلا انقطاع.

    توقفنا لنحتسي الشاي باللبن المملح في الخيام المستديرة التي اشتهر بها البدو الرُحل في منغوليا، ولنلتقط بعض الصور للأحصنة والماعز التي تجول في أرجاء المكان. وأحيانا كنا نتوقف لنستريح فقط، فعندما تنتقل بالسيارة في إقليم إومنوغوفي بمنغوليا، تشعر أن الأراضي لا نهاية لها، فما بالك لو تنقلت بين جنباته على ظهر الفرس.

    لكن هذا البلد هو مسقط رأس جنكيز خان، المحارب الذي قهر العالم على صهوة الفرس. وأمضى حياة حافلة بالأحداث من خطف، وسفك للدماء، وحب، وانتقام.

    هذه هي قصة حياته المذكورة في كتب التاريخ، أما الأسطورة فلم تبدأ إلا بعد مماته.

    وقد أسس جنكيز خان إمبراطورية تمتد من المحيط الهادئ إلى بحر قزوين، وقبيل وفاته، أوصى أن يُدفن سرا. وحمل جنوده جثمانه وهم حزناء لفراقه، وقتلوا كل من صادفوه في طريقهم، لإخفاء سر الطريق. وبعد أن وارى جثمان الامبراطور الثرى، امتطى جنوده 1.000 حصان على قبره لطمس أي أثر للأقدام.

    ورغم مرور 800 عام على وفاة جنكيز خان، لم يعثر أحد على مكان مرقده بعد.

    و بذلت فرق بحثية، بقيادة علماء من خارج منغوليا، جهودا كبيرة للعثور على المقبرة، وبحثت عنها بين ثنايا كتب التاريخ، وعلى أرض الواقع، وكذلك من الفضاء.

    واستعان مشروع "وادي الأباطرة" برعاية قناة ناشيونال جيوغرافيك بتقنية التصوير بالأقمار الصناعية في البحث عن موقع المقبرة على نطاق واسع. ولكن في الوقت الذي يهتم فيه العالم بالبحث عن موقع المقبرة، يريد المنغوليون أن يظل موقع المقبرة محاطا بالكتمان.

    وهذا العزوف المغولي عن البحث عن المقبرة لا يعني أن جنكيز خان شخصية غير بارزة في موطنه، بل على العكس. إذ تحمل النقود وزجاجات الفودكا في منغوليا صور جنكيز خان، بل ربما لم يحظ بهذه الشعبية الجارفة منذ مماته في عام 1227. ولهذا فمن العسير على الأجانب أن يفهموا الأسباب وراء امتناع الشعب المنغولي عن البحث عن المقبرة واعتباره من المحظورات.

    وطالما نسجت وسائل الإعلام الغربية أسبابا خيالية حول إحجام المغول عن البحث عن المقبرة، منها أن المغول يخشون أن يجلب لهم اللعنة، أي أن العالم سينتهي باكتشاف قبر جنكيز خان. 

    وهذا يعيد إلى الأذهان الأسطورة التي نسجت حول قبر تيمورلنك، أحد الملوك ذوي الأصول التركية المنغولية من القرن الرابع عشر، الذي فتح علماء آثار سوفيتيون قبرة عام 1941. فلم يكد العلماء ينبشون قبره حتى غزا الجنود النازيون الاتحاد السوفيتي، واندلعت معارك الجبهة الشرقية الأكثر دموية أثناء الحرب العالمية الثانية، والتي عرفت باسم الحرب الوطنية العظمى.

    ربما يفسر المؤمنون بالخرافات ذلك التزامن بأنه عقاب بسبب فعلتهم. لكن المترجمة يولون، التي كانت تصاحبني في رحلتي، لا تؤمن بأي من هذه المعتقدات. وحصلت يولون على بكالوريوس في العلاقات الدولية من جامعة بوريات الحكومية، في مدينة أولان أودي، بروسيا، ويبدو أنها لا تعتقد في الخرافات. لكنها ترى أن المغول يعزفون عن البحث عن مرقد جنكيز خان بدافع الاحترام له، لأن جنكيز خان كان يريد أن تظل المقبرة مخفية عن الأعين.

    وتقول يولون: "لقد بذلوا كل هذه الجهود لكتمان سر المقبرة"، وتضيف أن فتح المقبرة الآن سيتنافى مع رغبة جنكيز خان.

    ويسود هذا الشعور بين سكان منغوليا، هذا البلد ذو التقاليد العريقة الذي يعتز أهله بتراثه. ولا تزال الكثير من العائلات تعلق لوحات وأقمشة مطرزة تبرز صورة الإمبراطور الأعظم. ويفخر البعض بأنه من "السلالة الذهبية"، أي ينحدر من نسل العائلة الملكية. ويظل الفارس في شتى أرجاء منغوليا، رمزا مؤثرا.

    البحث عن مقبرة جنكيز خان

    وإلى جانب ضغوط المغول لاحترام رغبة جنكيز خان على فراش الموت في الحفاظ على سرية موقع قبره، ثمة مجموعة من المشكلات الفنية تعرقل أيضا جهود البحث. فمنغوليا بلد شاسع المساحة ويعد من البلدان النامية. ورغم أن مساحة منغوليا تفوق مساحة بريطانيا العظمى بسبعة أضعاف، فإن الطرق في منغوليا تعادل اثنين في المئة فقط من الطرق في بريطانيا.

    والكثافة السكانية في منغوليا منخفضة إلى أقصى حد، لا تنافسها في قلة الكثافة السكانية إلا جزيرة غرينلاند وبضع جزر نائية. 


    إرسال تعليق

    ظ…ط³ط§ط­ط© ط§ط¹ظ„ط§ظ†ظٹط©
    ظ…ط³ط§ط­ط© ط§ط¹ظ„ط§ظ†ظٹط©
    ظ…ط³ط§ط­ط© ط§ط¹ظ„ط§ظ†ظٹط©
    ظ…ط³ط§ط­ط© ط§ط¹ظ„ط§ظ†ظٹط©
    ظ…ط³ط§ط­ط© ط§ط¹ظ„ط§ظ†ظٹط©