الجمعة، 27 أكتوبر 2017

عقدة النقص مش مرض نفسى.. تعرف على أسبابها وطرق التعامل معها

قال الدكتور جمال فرويز، استشارى الطب النفسى بالأكاديمية الطبية، إن الإحساس الدائم للشخص أنه أقل من الآخرين وتفضيل كل ما يكون عند الآخرين عما يخصه هو المعنى الحقيقى لعقدة النقص، التى لا تعد بمثابة مرض نفسى إنما اضطراب فى الشخصية له أسبابه وطرق التعامل معه.

وأضافت فرويز، فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، أن هذا الاحساس الخاص بعقدة النقص موجود فى المجتمع المصرى، فتجد كل من يأتى من الخارج يكون هو الأفضل عن المحلى دائما فى مخيلة الجميع، وذلك من واقع الإحساس بالنقص للذات وتفضيل الآخرين وإن لم يكن عملهم أفضل أحيانا.

وأرجع فرويز أسباب ذلك إلى ثلاثة أمور، وهى الوراثة والتربية فى الصغر والخبرات الحياتية،  وأحيانا إصابة فى المخ عضوية تتسبب فى الاضطراب أو عودة الشخص طبيعيا، مؤكدا أن هناك شخص كان يعانى من اضطراب الشخصية السيكوباتية ومع إصابته بالجلطة فى المخ عاد لطبيعته سوياً. 

وأوضح فرويز، أن ملامح الشخصية تكتمل عند عمر الـ16، ويكون التعامل فيما بعد من خلال الجلسات النفسية لمعرفة حقيقة هذا الاحساس وأسبابه وهل تعرض الشخص للاعتداء وهو صغير، ويتم تمييز الأسباب للشخص حتى يواجهها ويتخلص من هذه العقدة. 


مواضيع مقترحة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق