«يمنى» تصل إلى المشاهير برسوماتها: «الألوان أفضل من البشر»



تؤمن بأن الفن يمكنه تغيير حياة البشر بالتأثير فيهم، سواءً من خلال أعمال درامية هادفة، أو موسيقى تصفي ذهن شخص مهموم حسب قولها، وأخيرًا من واقع لوحات تحوي رسومات تعكس ما يجول في خاطرهم، وهي الوسيلة التي عملت من خلالها الشابة يمنى عاشور لبث رسائلها إلى الآخرين.  

فضلت «يمنى» الرسم على بقية أنواع الفنون لطبيعة علاقتها بالأدوات المستخدمة حسب روايتها، فهي تعتبرها أفضل من البشر، خاصةً وأن «كل لون منها ثابت لا يتغير بمرور الأيام، عكس الإنسان الذي يتلون بين الحين والآخر».

بجانب دراستها للعلوم الرياضية، اتخذت «يمنى» الرسم وسيلة للتعبير عما يجول بخاطرها، دون الانفصال عن الأحداث الجارية، فلم تستطع السكوت أمام حادث قطار محطة رمسيس، لترمز إلى الواقعة برسم العاملين اللذين أنقذا بعض الضحايا: «هو كان موقف إنساني لمسنا كلنا وبكينا على ضحاياه، كان لازم أعمل حاجة تخلي اللي ماتوا وأبطال الحادث ما يتنسوش».

سلكت صاحبة الـ 21 عامًا ذلك التوجه لتفضيلها الرسم التعبيري عن البورتريه، ومن خلاله عبرت عن قضايا تخص المرأة وغيرها، فيما سعت للوصول إلى قلوب متابعيها بشكل أكبر عن طريق رسم شخصيات شهيرة، فكانت البداية منذ شهر، حينما انتهت من لوحة نجم المنتخب وليفربول الإنجليزي محمد صلاح. 


مواضيع مقترحة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق